موسى إبراهيم أبو رياش - الأردن

الرقم الخاص وقصتان أخريان

محمد إبو رياشالرقم الخاص

ذات مساء قرأتُ جزءاً من رواية "عندما تشيخ الذئاب" للروائي والقاص جمال ناجي، وتماهيتُ مع المقطع التالي على لسان جبران:

"فجأة رنَّ هاتفي النقال فساد صمتٌ في الصالون، نظر الجميع إليَّ كأنما عرفوا أنَّ ذلك الهاتف يحمل الخبر اليقين، مع أنَّ مكالمات عدة وردتني قبله من الأصدقاء ولم تحظ باهتمامهم. نظرتُ إلى شاشة الجهاز فلم أجد رقماً ولا اسماً. كل ما رأيته هو Private Number (رقم خاص)، فاستأذنتُ خارجاً إلى إحدى غرف البيت: أنا جاهز يا دولة الرئيس، سأكون عندك خلال ربع ساعة." (ص289).

وفجأة رنَّ هاتفي الخلوي، وظهر على شاشة الجهاز (الرقم الخاص)، ودون تردد، ضغطت زر الاتصال، وقلت: نعم دولة الرئيس، أنا في خدمتك!

فرد المتصل ضاحكاً: ما لك يا رجل؟ بماذا تحلم؟ أنا صديقك أبو خالد!

فتلعثمتُ ورددت: أهلاً، أهلاً. كيف الحال؟ أنا آسف. كنت سارحاً!


رسالة قصيرة SMS

عيد الفطر موعده ليزور أخته الوحيدة، وأحياناً كان يؤجل زيارته اليتيمة إلى عيد الأضحى حسب الظروف والمزاج، خاصة وأنها تقطن في مدينة تبعد عنهم عشرين كيلو متراً!

ظهر يوم عيد الأضحى ذكَّرَّ أولاده بزيارة عمتهم. تململتْ زوجته وقالت: هل من الضروري أن يذهب الأولاد؟ اذهب وحدك، فقد يأتي خالهم بين لحظة وأخرى؟

نظر إلى السقف ساهماً، وأجاب: لا بأس، سأذهب وحدي!

حدجته بنظرة معترضة: هل من المناسب أن يأتي أخي ولا يجدك؟ سيشعر أنك تتهرب منه!

تساءل بحيرة: ولكن عليَّ أن أزور أختي؟

أجابت ببساطة: تزورها في وقت آخر.

تنهد باستسلام: حسناً، سأتكلم معها هاتفياً.

حذرته قائلة: ستعاتبك وتتعبك بأسئلتها.

رد: ولكن لا يعقل أن أهملها كلياً!

قالت: لا، لا تهملها. أرسل لها رسالة SMS!

أعجبه الاقتراح المدهش، وشغَّل التلفاز؛ ليتابع فيلماً أميركياً نصحه صديق بمشاهدته!


الشيطان الإلكتروني

تعرَّف إليها عن طريق الفيسبوك، ثم تزوجها. وبعد انقضاء شهر العسل، صارحها أنَّه يجب أن تقطع كل علاقاتها وصلاتها بالفيسبوك؛ لأنَّه شيطان هذا العصر، وقصَّ عليها ما يعرفه أو سمعه عن عائلات تمزقت، وزيجات تفسخت بسبب هذا الشيطان.

حاولت أن تجادله بالحسنى، وأنَّ لهذا الشيطان كما يسميه حسناتٍ كثيرة، وأولها أنَّه كان سبباً في زواجهما. لكنه قطع محاولاتها بقوله: لك أن تعتقدي ما تشائين، فأنت حرة، ولن أحجر عليك، ولكن عليك أن تختاري: أنا أو الفيسبوك!


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة

forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3150149

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC