الغلاف > الأعداد السابقة: 60-120 > السنة 6: 60-71 > العدد 66 > العدد 66

العدد 66

العدد 66: كانون الأول/12/ديسمبر 2011

غلاف مصغر العدد 67

مقالات هذا القسم


عدلي الهواري

كلمة العدد 66: عن الأدباء والمفكرين (العدد 66)

قبل ظهور الإنترنت كانت الصفات التي تطلق على العاملين بالأدب والفكر، كصفة أديب أو مفكر، ليست شائعة كثيرا. وعندما تطلق صفة أديب على طه حسين، مثلا، لا يكون ذلك من باب المجاملة، فالرجل أمضى حياته في ميدان الأدب وله مؤلفات عدة. وصفة مفكر ربما كانت أقل انتشارا من صفة أديب، ذلك لأن المفكر يتعمق في الأفكار، وينتج فكرا قد يصبح أساسا لفكر قومي (...)


خليل الكوفحي - الأردن

عن مبدع الغلاف (العدد 66)

لوحة الغلاف من إبداع الفنان التشكيلي الأردني، خليل الكوفحي. الفنان في سطور: = من مواليد مدينة إربد، الأردن. = حصل على بكالوريوس في الفنون الجميلة من جامعة اليرموك (الأردن) عام 1986. = يعمل رئيسا لقسم النشاط الفني في جامعة اليرموك. = شارك في العديد من معارض الفن التشكيلي والخط العربي في الأردن وخارجه. = حاز على مجموعة من الجوائز (...)


فاطنة أبو الغوث - الجزائر

بحث: دواعي الإبدال في اللغة العربية (العدد 66)

دواعي الإبدال في اللغة العربية وأثره في تطوّر أصواتها واختلاف لهجاتها: الجزء الثاني. تناول الجزء الأول من البحث بعض أهمّ آراء الدارسين القدامى والمحدثين في الإبدال الحاصل بين الصوامت والصوائت. وختم بالتساؤل عما يحمل اللهجات على الاختلاف، ويجعل كلّ واحدة منها تميل نحو صوت يجعلها مميّزة عن غيرها. اضغط هنا لقراءة الجزء الأول من البحث. (...)


أثير محسن الهاشمي - العراق

بحث: التخييل عند حازم القرطاجني (العدد 66)

تبدأ فكرة التخييل بأرسطو الذي يرى أن الفن محاكاة (تقليد أو تشبيه) للحقيقة التي تتجسد في الشخصيات والانفعالات والأفعال (1) فهو يحيل التــُخيل على الإحساس، ويــُنبئ قوله ان التخيـّل حركة ناشئة عن الإحساس بأمرين، الأول : ان الإحساس والأدراك أصل التخيل، والثاني: الحركة التي تدل من قريب على أن التخيل عملية دينامية (2) بمعنى أن الشاعر يأخذ (...)


أشرف صالح محمد سيد- مصر

بحث: الحياة الخاصة للإمبراطور الروماني تيبيريوس (العدد 66)

الحياة الخاصة للإمبراطور الروماني تيبيريوس (42ق.م – 37م) ملخص: تتناول هذه الدراسة الإمبراطور الروماني تيبيريوس (Tiberius) خلال الحقبة (42ق.م – 37م)، وبمعنى أدق حياة هذا الإمبراطور منذ مولده حتى وفاته، فمنذ أكثر من ألفي عام اعتلى عرش روما إمبراطور جديد هو ثاني الأباطرة الرومان؛ أسمه تيبيريوس كلوديوس، وعدد رعاياه مائه مليون نسمة. (...)


تعقيب على المقابلة عن الفن في مصر بعد الثورة (العدد 66)

تعليق من سهير سليمان (*) (*) صحفية وناشطة مصرية مقيمة في بريطانيا. شاركت في ثورة 25 يناير وعايشتها منذ الأيام التحضيرية لها أثناء زيارة دورية للقاهرة. اضغط هنا لقراءة شهادة سهير سليمان من ميدان التحرير: الجزء الأول. اضغط هنا لقراءة الجزء الثايي من الشهادة. اضغط هنا لقراءة الجزء الأول من المقابلة مع الفنان علي الرفاعي اضغط هنا (...)


عبد الحميد صيام - الولايات المتحدة

أحملُ الأرضَ الصغيرة مثل كيس من ضباب (العدد 66)

* أستاذ جامعي وكاتب مقيم في الولايات المتحدة. مؤلف كتاب "ذلك اليوم العصيب". انظر العدد 54. قلت للسائق عندما وصلنا إلى أعلى نقطة في "عقبة الرام" توقف قليلا يا صديق. أريد أن ألقي نظرة أخيرة على قريتي قبل أن تختفي من المشهد. خرجت من السيارة ونظرت إلى الخلف. تأملت منظر قريتي الحبيبة "مخماس" عن بعد. بعض البيوت الصغيرة التي تبدو كأنها (...)


محمد عبد الوارث - مصر

قمــر ينــادي بــدرا (العدد 66)

كاك. كاك. كاك. فزعت أسراب طائر الغراب الوادعة وأطلقت أصواتها المميزة، لما شرخ الفضاء أزيز طائرات الميراج 2000 الفرنسية، ودوي الهدير الصاخب لطائرات إف 15 الأميركية، وتهادي مروحيات الجازيل تلقي عشرات الأكياس الصغيرة الملونة. ابتعدت الطائرات تحمل طنينها و صخبها الذي راح يخفت ويتلاشى رغم البرق الخاطف لوميضها الأبيض في السماء الصافية. (...)


فراس حج محمد - فلسطين

تحليل ديباجة خطبة جمعة (العدد 66)

ديباجة خطبة جمعة تقليدية من المختارات الأدبية صاحب النص: اعتاد خطباء المساجد التقليديون أن ينهوا خطبهم بنص يمتاز بجودة السبك والفنية العالية من الصياغة المحكمة، وكثيرا ما كنتُ أسمع هذا النص من إمام المسجد عندنا في إحدى قرانا النائية، وهو إمام على الرغم من علو سنه إلا أنه لم يكن متجهما، ولا يشبه أولئك الخطباء المتقعرين في (...)


بهاء بن نوار - الجزائر

الكتابة وهاحس التجاوز (العدد 66)

أهدت الناقدة الجزائرية، بهاء بن نوار، "عود الند" نسخة من كتابها الجديد "الكتابة وهاجس التجاوز" الصادر عن دار فضاءات في الأردن (2011). يضم الكتاب تسعة فصول، أحدها الذي أعطى الكتاب عنوانه، وتناولت الناقدة فيه مؤلفا لماجد السامرائي بعنوان "كتاب الماء والنار". أدناه مقتطف من مقدمة الكتاب التي تحمل العنوان "بدلا من المقدمة: النقد ولغته" (...)


أشواق مليباري - السعودية

أحلام (العدد 66)

كانت ما تزالُ على مقاعدِ الدراسة، طريةَ الشباب، قويةَ الذكاءِ، لماحة تتميزُ بالحضور، متحفِّزة الحركة، ومفتونةً بأحلامِ اليقظةِ. عادت إلى البيتِ بعد انقضاءِ نهارٍ منَ الجدِ، لا يخلو من المشاكساتِ والضحكِ والتّسكّعِ في بهو الصفوف. ألقتِ الحقيبةَ عند الباب واندَفَعتْ كعادتها إلى المطبخِ. "أمّي لقد عدت." "أهلا وسهلا. هكذا بلا سلام؟" (...)


إبراهيم يوسف - لبنان

على اللهِ العوض (العدد 66)

أبي مِنْ أسْرَةِ المِحْراث لا مِنْ سادةٍ نُجُبِ وجدّي كانَ فلاحاً بلا حَسَبٍ ولا نَسَبِ! (محمود درويش) لعلّه يأتي يومٌ مجيدٌ للسلام، يثوبُ فيهِ الإنسانُ إلى رُشْدِه وربِّه وعقلِه. يقدِّسُ الطبيعةَ "ويعبُدُ الأرضَ". ينبذُ العنفَ ويُحَطمُ بيديه ما اخترَعَهُ من آلات القتلِ والخراب. وإنْ خانَتْنا أو خَذَلتْنا فرصَة ُ العمر، (...)


عبد الجليل لعميري - المغرب

كسكس بشحمة الإذن (العدد 66)

عبد السلام ، المكنى بـ "قميحة"، يعمل حارسا لمستودع الأموات بالمستشفى المركزي بالمدينة. التحق بهذا العمل منذ سنة تقريبا بعد وساطة عمه عند بعض النافذين في المستشفى. أقام خلال هذه المدة عند صديقه، وابن دواره، عبد السلام أيضا، ولكن المكنى بـ "شحيمة"، لذلك كان معارفهما والمقربون منهما يستعملون الكنيتين تفاديا لالتباس التشابه في الاسم المو


وهيبة قوية - تونس

وعادها الشّوق إلى العالم السّحريّ (العدد 66)

مازالت تُحسّ أحيانا أنّها طفلةٌ صغيرةٌ تحتاج إلى من يُهديها لعبةً فتعرف أنّها موجودة مثل الجميع وبإمكانها أن تَصنع أحلامَها وهي تلعب. وتظلّ تحلم بكلّ شيء جميل وتبني عوالم جميلة من حولها ثمّ تَهُدّها ثمّ تُعيد بناءَها بنفس الحماس وفي شكل وإن كان يُرضيها في البداية فإنّه يبقى قابلا لإعادة التّشكيل إلى ما لا نهاية. وأحيانا تحسّ أنّها ما (...)


مهند العزب - الأردن

بورتريهات (العدد 66)

روعة الحصان البري عن حصان السباق أنه يركض ولا يريد أن يصل. ** الوحيد يكره بصمته، لأنها تؤكد عزلته. ** يقفون عطشى على الضفتين، لنهر قد جفّ. ** وحيد يقطع الطريق على القوافل، فقط ليرافقها. ** حارس ليلي وحيد، يتمنى أن يصادف لصّا. ** نعم، يعرج. لكنه يتقدم أيضا. ** العدّاءة تحسد الراقصات، لأنهن يستطعن أن يقمن بخطوة للخلف. ** (...)


فنار عبد الغني - لبنان

المطاردة (العدد 66)

لا زالوا يقتفون أثري، وكلابهم تعوي من خلفي، وأنا لا أزال أعدو، بل أقفز لاهثاً، أنفاسي متقطعة، ضربات قلبي متسارعة، تكاد تخرم أذنيّ من شدة هولها، ليتني برقاً لاختفيت وأعجزتهم عن الإمساك بي، ليتني رعداً لأخرست أسلحتهم بصوتي، لقد أعياني التعب وسأرتمي حتماً على الأرض تحت أقدامهم، وسأكون لقمة سائغة لأنياب كلابهم. أقبل الليل وأنا لا أزال (...)


أحمد العبيدي - العراق

كاليغولا (العدد 66)

كانت المدرجات تموج بالهتاف العاصف لهذا الفوز الساحق لدرجة مفرطة في الأهمية. الصراخ يصدر من جميع الاتجاهات. يدور حولها. تتفاعل معه أحيانا وتضمحل أحيانا أخرى. الأيادي ترتفع ملوحةً كموج البحر فتسد عليها حاجب الرؤيا، حتى تضطر للوقوف على أصابع قدميها لتتبين ملامحه وسط العواصف التي تقطع عليها أنفاسها تارة، كما تقطع عليها أحلامها وتأملاتها (...)


محمد التميمي - الأردن

ثلاث قصص قصيرة (العدد 66)

سمراء تمددت أمامه بشعر أصفر ذهبي كسنابل قمح حان حصادها، وعيون زرق كسماء صافية في يوم مشمس، أبرزت له مفاتنها وسألته بلغة أجنبية وبلهجة متكبرة: "أتحبني؟" تبسم مشفقا عليها وقال بلغة عربية فصيحة: عيون المها بين (الرصيفة) والجسر --- جلبن لي الهوى من حيث أدري ولا أدري (*) ثم قال لها بلغتها: "لن تفهمي ما أقصد، ولكن قلبي أسير سمراء الوجه، (...)


يوري بونداريف

أدب عالمي رواية الاختيار (العدد 66)

مقتطف من رواية "الاختيـــــــار" المؤلف: يوري بونداريف. المترجم: عياد عيد. الاختيار للنشر في "عود الند": هدى الدهان. ساد الضباب في المدينة وتضافر كالسابق مساءً، ولف الأنوار وواجهات المحلات المغلقة، التي أبرزتها وأنارتها أضواء النيونات، مذكرة بخشبات المسارح الخاوية، التي نادراً ما تتحرك قربها أشكال المارة. أخمدت الأزقة الضيقة، (...)


موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3107555

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC