الغلاف > الأعداد السابقة: 60-120 > السنة 6: 60-71 > العدد 63 > العدد 63

العدد 63

العدد 63: أيلول/09/سبتمبر 2011
غلاف العدد 63 مصغر

مقالات هذا القسم


عدلي الهواري

كلمة العدد 63: دراويش محمود (العدد 63)

ثارت ضجة أثناء شهر رمضان حول مسلسل تلفزيوني عن حياة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، وبلغت حد المطالبة بوقف عرضه. المسلسل ليس موضوع هذه الكلمة، فلست من متابعي المسلسلات لا في رمضان ولا في الشهور الأخرى. موضوع كلمتي ظاهرة يشترك فيها مثقفون، نقاد وشعراء وآخرون، عرفوا محمود درويش شخصيا، وآخرون كثر من محبيه وشعره. تتميز الظاهرة (...)


حسني ابو المعالي - العراق

عن مبدع الغلاف (العدد 63)

لوحة الغلاف من إبداع الفنان التشكيلي العراقي الراحل حسني أبو المعالي. الفنان في سطور: = من مواليد مدينة كربلاء. = خريج أكاديمية الفنون الجميلة، قسم الفنون التشكيلية عام 1972. = أقام في المغرب من عام 1978 وحتى عام 2006. = توفي في العراق عام 2008. = شاهد أدناه نماذج من أعمل الفنان (اضغط على الصورة (...)


أميمة أحمد - الجزائر

وطار يعود هذا الأسبوع (العدد 63)

كرّمت جمعية الجاحظية الثقافية في الجزائر فقيد الأدب العربي الروائي الطاهر وطار بمناسبة السنوية الأولى لوفاته بحضور جمع من أصدقائه من الأدباء والكتّاب والسياسيين والشخصيات الوطنية. اشتهر الطاهر وطار بلقب "عمي الطاهر"، وكان متواضعا في حياته، يهوى الأحياء الشعبية ، وقد جمعية الجاحظية في حي شعبي يعج بالحرفيين والمقاهي والمط


بشير بلاح - الجزائر

مسيرة قلم (بحوث)

قراءة في "مسار قلم" للدكتور أبو القاسم سعد الله (*) (*):باحث ومؤرخ جزائري. من مواليد عام 1930. له سجل حافل في التأليف والترجمة. درّس التاريخ في الجزائر وخارجها. له يوميات نشرت عام 2006 بعنوان "مسار قلم" عن دار الغرب الإسلامي (بيروت)، وقد بدأ كتابة اليوميات في الخمسيينات أثناء وجوده في القاهرة. بشير بلاح: باحث في جامعة الجزائر (...)


موسى أبو رياش - الأردن

صراع الموت والحياة في رواية "في البال" لغصون رحال (قراءات)

"في البال" (*) للأديبة غصون رحال، رواية مشغولة بحرفية عالية، وتتصاعد فيها الأحداث بانسياب وسلاسة، تشد القارئ من بدايتها إلى نهايتها. ولا عجب فهي الرواية الرابعة لكاتبة متمكنة من لغتها وأدواتها بعد "موزاييك" (1999)، و"شتات" (2002)، و"خطوط تماس" (2006). تخيم على الرواية رائحة الموت من سطورها الأولى، حتى خاتمتها، ففي الصفحة الأولى من (...)


عبد الكريم عليان - فلسطين

قراءة في ديوان "أبواب" لسمية السوسي (قراءات)

لغة أيروتيكية مغلفة بخجل ورؤية شفافة ديوان "أبواب" للشاعرة سمية السوسي المجموعة الشعرية "أبواب" التي صدرت عام 2003 هي التجربة الثانية للشاعرة سمية السوسي، بعد ديوانها "رشفة من صدر البحر" الصادر سنة 1998"، ويقع ديوانها "أبواب" في مائة وخمس وعشرين صفحة من الحجم المتوسط ، ويحتوي على خمس عشر قصيدة. سأحاول قراءة الديوان قرا


عيد بحيص - فلسطين

الخبزُ والموتُ والبارودُ والتنمية المُستدامة للفقر (مقالات)

قد تظلُ النهاياتُ عصيةً على الفهم حتى في أدق المنهجيات العلمية أو الفذلكات التنظيرية المنحازة لثيمات أيدلوجية وظيفية أو تموُّلية كمبرادورية مثل تنظيرية فرانسيس فوكو ياما عن "نهاية التاريخ" كوعد أميركي يجعلها في لسان القائل’أنا ربكم الأعلى‘. لم يقل فوكوياما شيئاً عن إشاعة الفقر والغزو واستحياء العواصم وإنما بنى صوره مثالية للولايات (...)


محمد كتيلة - كندا

صمتكم يواري خيام الأهل في البعيد (مقالات)

برد في ذاكرة البعض في سورية وزمهرير. وهم ليسوا قلة ولا حفنة من تراب، بل من رماد وصقيع، والوطن بالنسبة لهم، عبارة عن قبضة من ذهب لا علاقة له بالعواطف المشبوبة بالمخاطر والعواصف، ولا في حسابات الحرية والعدالة الخارجة عن مألوف ما يعبدون. دبابات تلتهم البيوت والشوارع، تقضم عظام الأطفال ولحوم أهاليهم. رصاص يشق طريقه بلا مبالاة في نهارات (...)


فراس حج محمد - فلسطين

التعلم بالحياة ومحاولة التعلم بطريقة أجدى (مقالات)

لم تعد الأساليب التقليدية في التدريس تلبي طموح الطلبة، فهي تعتمد أسلوب التلقين، ويعتبر دور الطالب فيها هامشيا، فهو يتلقى المعلومة، دون أن يتفاعل معها أو يحاول ربطها بالحياة العملية التي يعيشها يوميا، ولهذا فقد جاءت طريقة "التعلم بالحياة" لتكون "أسلوبا علميا اجتماعيا تحليليا ووصفيا لربط المنهج المتعلَم بحياة الطالب اليومية والاجتماعية، (...)


وهيبة قويّة - تونس

فنجانا قهوة (نصوص)

طردَت الرّوحُ الهائمةُ حولي النومَ من عينيّ، فأعددت فنجانيْ قهوةٍ. أردتُ أن أجد من يؤنس وحدتي. القهوة هي مؤنسي الدافئ الوحيد في مثل هذه اللّحظة، لذلك سأشرب القهوة معي. أرتشف من الفنجان الأوّل، وأترك الثّـــاني يسقط فيه ثلج الوحدة. الفنجان الثاني وحده قادرٌ على إبعاد كآبة المكان وحزن القلب، وربّما أبعد من حول سريري كلّ الأشباح (...)


رامي حسين - الأردن

كيف صعدت السلم (نصوص)

كل شعب على وجه المعمورة يتميز بميزة أو لديه موهبة ومهارة في شيء معين، ونحن ما يميزنا عن باقي شعوب المعمورة أننا أمهر شعوب الأرض في صعود السلم (1)، لقد تدرب الجميع على ذلك جيداً، فأنا كنت أصعد جميع السلالم مهما كان نوعها وخاصة ذاك الذي يكون مرسوما على حائط غرفة الاستجواب، فلا بد من صعوده عندما يطلب منك حتى لو كان وهماً. لا بد أن تبرز (...)


محمد عبد الوارث - مصر

المسافات (نصوص)

طابور من الرجال والنساء والأطفال. الرجال والصبية معممون بالحطة الفلسطينية. والنسوة والفتيات الصغيرات، ارتدين أثواب – الجلاية وعليها الدامر الموشى صدرها بزخارف قرمزية اللون. الكل حمل آلة القِرَبْ يعزفون لحناً فولكولورياً، يتعاقب الصوت، شاديا كأنين أو نواح: يا ليل خلي الأسير تيكمل نواحه راح يفيق الفجر ويرفرف جناحه يا ليـــــــــل (...)


إبراهيم يوسف - لبنان

نَهَمٌ في ليلةِ الدّخْلة (نصوص)

منذ البداية كنتُ يا صديقتي واثقاً من إحساسكِ المرهف، ومن مشاعرك النبيلة، فلا يصحُّ للنسيمِ العليل أن يتعاملَ معكِ إلاّ بحرصٍ شديد، لكي لا ينالَ من رقّتكِ، فيجرحَكِ أو يخدُشَ كبرياءَكِ ويؤذيكِ. أنتِ إبنةُ البراري والطبيعة البكر، من يتعاطى معكِ كأنما يتعاطى مع فراشة تزهو بها أزهارُ الحقول، أو كنحلة تُدافعُ عن نفسِها وقتَ الخطر، تلسعُ (...)


محمد التميمي

غصة الذكرى (نصوص)

أصوات ضحكات وهمسات من زوجين سعيدين تقطع صمت غرفته السميك. رفع رأسه ونظر الى الجهة التي صدرت منها الأصوات. تبسم فرحاً لسعادة الزوجين، ولكن قلبه كان يعاني من غصة، فقد تركته بعد أن كانت كل حياته. أراد ان ينساها ولكنه لم يستطع. لقد حاول مراراً ولكن ذهبت كل محاولاته أدراج الرياح، فقد كان يذكرها دائماً وفي كل موقف وفي كل حركة. أطلق العنان (...)


نوزاد جعدان - سورية

لعنة البريد الإلكتروني (نصوص)

متطفلٌ ولم يغير من طباعه، هكذا نشأ يحرجُ الناس بأسئلتهِ الفضولية، كأنه من فصيلة الطفيليات يقتاتُ من فتاتِ الآخرين وأسرارهم، فأول استفساراته للنساء عن أعمارهنّ وللمطلقاتِ عن سبب طلاقهنّ وللكتّاب عن أول خطأ إملائي أو قواعدي يصادفهُ. منذ صغرهِ يحبُّ كشف أشياءٍ تأبى الظهور فكأنه حصّادة تعري الأرض بكشفِ أسرارها ومرآة تبرز تجاعيد الوجه (...)


محمد الوظائفــي - الأردن

متى وكيف نصفـــــح؟ (نصوص)

جلس اثنان من المسافرين يقطعان الطريق الطويل بالتحدث عن شؤونهما الخاصة، فقال الأول لرفيقه: اصرح لك بأني مجرم عائد من السجن، وقد جلب السجن العار على أسرتي فلم يزرني احد. وبدت المرارة والألم على وجهه. ثم واصل حديثه بقوله إن أهلي لم يصفحوا عني. وأخيرا كتبت اليهم وطلبت أن يضعوا إشارة عندما يمر القطار بجوار قريتهم، فاذا كانت الأسرة قد صفحت (...)


مختارات من عود الند (مختارات من عود الند)

المادة المختارة لهذا العدد نشرت قبل أربع سنوات في العدد 16 لشهر أيلول/سبتمبر 2007. ناجي العلي في الذكرى السنوية العشرين لرحيله قصاصات من رسوم الأسابيع الأخيرة بعد ظهر يوم 22/7/1987 أطلقت رصاصة على وجه ناجي العلي، رسام الكاريكاتير الفلسطيني، أثناء توجهه الى مكتبه في صحيفة القبس الدولي في لندن. وقد بقي ناجي العلي في المستشفى بين (...)


عود التد - خبر

بيت جديد لعود الند (حفنة أخبار)

تمت قبل صدور العدد الحالي، 63، عملية نقل "عود الند إلى بيت جديد لا يشاركها فيه أحد. "عود الند" كانت مستضافة لدى شركة لا تضع قيودا على مساحة التخزين، ولكن تبين أن هناك قيودا تقنية من بينهما حجم الذاكرة المتوفرة للقيام بالعمليات اللازمة لتجهيز أعداد "عود الند" وتصفحها. ومع أن القيود لم تؤثر على المجلة، ولم تؤد إلى حجبها، إلا أن هذا (...)


عبد الواحد الزفري - المغرب

مجموعة قصصية: بقايا وجوه (حفنة أخبار)

صدرت للقاص المغربي عبد الواحد الزفري مجموعة قصصة بعنوان "بقايا وجوه". وجاء في خبر صدور المجموعة: "واضح أن القاص عبد الواحد الزفري الذي تحول في مجموعته الأولى إلى مؤرخ للوجوه المنسية والمقصية في الحياة اليومية للقصر الكبير قد راهن على حضور الذوات السردية وكشف العلاقات الإنسانية الحميمية في علاقتها بالفضاء المرجعي، انسجاما مع الزمن وال


ظلال العقلة - الأردن

أنثى فوق الغيم: نسخة إلكترونية (حفنة أخبار)

تم الاتفاق مع القاصة ظلال عدنان العقلة على تمكين قارئات وقراء "عود الند"، من الحصول على نسخة الكترونية (بي دي اف) من مجموعتها القصية "أنثى فوق الغيم". تضم المجموعة خمسا وعشرين قصة، وقد صدرت في شهر أيار/مايو 2011 عن دار زهران في عمان. يمكنك تحميل نسخة بالضغط على الوصلة التالية: (...)


أدب عالمي: تيتسوكو كوروياناغي - اليابان

توتوتشن: الفتاة الصغيرة عند الشباك (أدب عالمي)

حمام السباحة ما أسعده يوما لأجل توتوتشن. إنه كان أول يوم تسبح في حياتها. عارية في حمام سباحة. لقد حدث ذلك عندما قال السيد المدير في هذا اليوم لجميع التلاميذ: "لقد فاجأنا الحر ولهذا سأملأ الحمام بالماء." فانشرح كل واحد من التلاميذ واخذوا يقفزون إلى أعلى وإلى أسفل ويقولون: "يا سلام!" وبالطبع كانت كذلك توتوتشن وتلاميذ الفرقة (...)


موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3306117

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.6 + AHUNTSIC