الغلاف > الأعداد السابقة: 60-120 > السنة 7: 72-83 > العدد 72 > العدد 72

العدد 72

غلاف مصغر العدد 72

مقالات هذا القسم


فتحي إسماعيل أبو غبن - فلسطين

عن مبدع الغلاف (العدد 72)

لوحة الغلاف من إبداع الفنان التشكيلي الفلسطيني، فتحي إسماعيل أبو غبن. الفنان في سطور: = من مواليد فلسطين. = أحد مؤسسي رابطة الفنانين التشكيلين وكذلك جمعية الفنانين في غزة. = بدأ مشواره الفني بالرسم لقصص الأطفال. = تحول إلى رسم هموم وتراث الشعب الفلسطيني وحياته اليومية مع بداية عام 1975. = لوحاته المعبرة عن مقاومة الاحتلال (...)


عدلي الهواري

كلمة العدد 72: "عود الند" تبدأ سنتها السابعة (العدد 72)

عدلي الهواري تخطو "عود الند" بهذا العدد خطوة كبيرة على طريق سنتها السابعة، فمحتوياته أتت من المغرب العربي ومشرقه، من رجال ونساء، محترفين ومبتدئين. ولا تعكس موضوعات العدد نمطا تفرضه المجلة أو تفضله على غيره. القاسم المشترك بينها الرغبة في النشر في منبر ثقافي راق، دون الحاجة إلى واسطة، أو معرفة شخصية مسبقة. لا تزال غاية "عود الند" (...)


سعيد عبيد - المغرب

محمد بنعمارة: شاعر الحب الإلهي (العدد 72)

محمد بنعمارة شاعر الحب الإلهي من خلال ديوان "الذهاب بعيدا إلى نفسي" اَلشِّعْرُ أَوْصَلَنِي إِلَى رَبِّ ٱلْعُلا --- فَرَكَعْتُ بَيْنَ ٱلرَّاكِعِينَ السُّجَّدِ وَأَقَمْتُ فِي مِحْـرَابِهِ مُتَبَتِّـلاً --- مُتَفَكِّرًا مُتَأَمِّـلاً فِي مَعْبَـدِي» في الحب الإلهيّ: يقسم الديلمي (تـ 385هـ) المحبة إلى خمسة أنواع، فيقول: "إن المحبة (...)


ياقوت بلحر - الجزائر

تجليات الإحباط في تشكل الذات (العدد 72)

تجليات الإحباط في تشكل الذات في رواية "سيدة المقام" لواسيني الأعرج إذا حاولنا أن نستند إلى ما عهدت إليه الرواية العربية بتأنيثها للآخر، أو ما يطلق عليه بالتجنيس الحضاري مسقطين إياها على ثنائية الحاكم والمحكوم، نجد المحكوم عليه يحيل على الأنا في معاناته ورحلة إحباطه فينقسم بين متمرد ومتخاذل لتتشتت صورة الآخر على ذاك المخصي الذي يعوض (...)


وهيبة قوية - تونس

قراءة في "الحياة أغنية" (العدد 72)

المغاني والمعاني في "الحياة أغنية" قراءة في بنية مغنى "الحياة أغنية" ومَعنى أغنية الحياة "الحياة أغنية" قصة للكاتب موسى أبو رياش (منشورة في العدد 69 من "عود الند") مقدّمة شدّتني كثيرا القصّة القصيرة "الحياة أغنية" للأستاذ موسى أبو رياش وكنت أريد التّعليق في خانة التّعليقات فوجدتني أشرحها حسب ما وصلني من لغتها ومعانيها، إذْ كثيرا (...)


بهاء الدين محمد مزيد - مصر

قراءة في قصيدة بنت قمر (العدد 72)

قراءة في قصيدة "بنت قمر" لدرويش الأسيوطي (*) (*): شاعر مصري. من مؤلفاته الشعرية "من أحوال الدرويش العاشق شعر ". الناشر: هيئة الكتاب المصرية (2003). القصيدة تشرقُ .. وتشيلُ الهُدْبَ الليلَ فتفتحُ شبَّاكَ الفردوْسِ لفارسها، تصرخ بسمتُها بالشوق فيأتيها فوقَ جيادِ الحلمِ فيدخُلُها مِنْ عينيْها طيفًا يمتشقُ الدهشةَ، واللهفةُ (...)


أيمن خالد دراوشة - الأردن

تحليل لقصيدة الأرز لو حكى (العدد 72)

تحليل لقصيدة الأرز لو حكى: نص روحاني مذهل يتجاوز حدود القصيدة الطبيعية "الأرز لو حكى-رجاء القيامة" قصيدة من ديوان بعنوان "عاشقة في هيكل الأرز" للشاعرة اللبنانية أنجل (ابنة الأرز). الناشر: دار الرحاب الحديثة، لبنان (2012) نص القصيدة كم مرّة سَتُقبّل يا ثغري جرحي وتداوي بِمِلحِكَ تلك الجراح إلى متى ستبقى أناملي تعزف على أوتار (...)


هاجر بكاكرية - الجزائر

نجيب محفوظ والسينما (العدد 72)

ربطت نجيب محفوظ والسينما المصرية علاقةٌ خاصة لأنه كتب سيناريوهات عدد من أبرز الأفلام التي تم إنتاجها خلال فترة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، إضافة إلى أعمال مأخوذة عن رواياته الأدبية. بدأ نجيب محفوظ العمل في المجال السينمائي مع نهاية المرحلة التاريخية في أدبه، حيث التقى بالمخرج صلاح أبو سيف الذي لقب بمخرج الواقعية على غرار (...)


أشرف صالح محمد سيد - مصر

النَسِيجُ: حِكايةُ صِّناعةُ شَّعْبية مصْرَية (العدد 72)

النَسِيجُ: حِكايةُ صِّناعةُ شَّعْبية وحِرْفةُ مصْرَية عَريقٌة تمتد جذور الصناعات الحرفية في مصر إلى عصور قديمة، فقد اشتهر الصانع والحرفي المصري منذ عهد القدماء المصريين مرورًا بالعهد الروماني ثم الإسلامي، ومن أمثلة هذه الصناعات التي برع فيها الصانع المصري؛ صناعات النسيج والتطريز والحياكة والدباغة، وكانت المرأة المصرية ماهرة في هذه (...)


مهند النابلسي - الأردن

كتاب خطاب الجنون في الثقافة العربية (العدد 72)

خطاب الجنون في الثقافة العربية لمحمد حيان السمان: عن افق أكثر رحابة وجمالا كيف سمحت السلطة المستبدة لهؤلاء الدراويش بالتصدي لها والسخرية منها، وحتى توجيهها بالشكل الذي يتكرر مرارا في هذا البحث النادر؟ فهل كانت عاجزة عن قمعهم أم أنه دهاء سياسي وحنكة فطنة فتحت المجال لصوت الجنون "ليصو


كُليزار أنور - العراق

قراءة في رواية شيفرة دافنشي (العدد 72)

قراءة في رواية شيفرة دافنشي (*) لدان براون وراء أي عمل فني أو أدبي هناك رسالة ما يريد أن يوصلها الفنان أو الأديب للقارئ. إنه يتخفى وراء عمله ويترك شيفرة ما، يمررها من خلال لوحته أو روايته أو فلمه. رسالة تريد أن توضح حقيقة ما، كي لا تبقى لغزاً إلى الأبد. ورواية "شيفرة دافنشي" هي إحدى الأعمال المهمة التي تركت خلفها ضجة كبيرة (...)


ياسمينة صالح - الجزائر

نقتل الحب بشظية انتظار (العدد 72)

هو: كم يحتاج من العمر ليفهم أن الأشياء تتغير بما فيها من عناوين تصلح لنشرة جوية على مدار القلب! كلّ أمس هو اليوم بشكله المنتهي، وكل يوم هو ذلك الغد الذي توقعه أقل ضراوة، كحادث مرور يصيبه بالخوف أكثر من شيء آخر. عندما ارتشف قهوته، فكر فيها، ثم تناول جواله كما يتناول المرء شيئا ضروريا يتباهى به أمام دقيقة يقتلها باللاشيء. كان جواله (...)


فراس حج محمد - فلسطين

عن تجربتي في عود الند (العدد 72)

تعرفت إلى مجلة "عود الند الثقافية" عن طريق الصدفة عندما جاءتني رسالة من الناشر الأستاذ والصديق عدلي الهواري، تفصح عن صدور العدد الثامن والأربعين من هذه المجلة، وكعادته يضمن رسالته رابطا إلكترونيا لموقع المجلة، فدفعني الفضول إلى تصفح موادها الأدبية بنصوصها ومقالاتها وأبحاثها، فوجدت أنها منبر أدبي ثقافي عالي المستوى، فبادرت بإرسال أولى (...)


أشواق مليباري - السعودية

فيديو بمناسبة السنة السابعة (العدد 72)

أعدت الزميلة الكاتبة في "عود الند"، أشواق مليباري، فيديو احتفاء بمناسبة بدء السنة السابعة من النشر. "عود الند" تشكر الزميلة جزيل الشكر على الجهد الكبير الذي بذل في إعداد الفيديو.


هيام ضمرة - الأردن

البسمة التي أنعشتني (العدد 72)

كان يوماً مبتسماً ذلك الذي عزفت فيه صرخة الحياة الأولى لحفيدي، يومٌ تعطَّر برائحة المسك وشذى الانتعاش، انتقلت صرخته عبر الهاتف النقَّال منْ غرفة الولادة إلى مسامعي، فإذا معزوفته تطل على روحي بكل أوتار عزفها، لتزغرد الدنيا مِنْ حولي، كأنَّ كل شيء بات فيها ناطقاً، مغموراً برائحة الفرح، ومغموساً بشوق اللهفة، كأنما يعرف هذا الخداج أنَّ (...)


إبراهيم قاسم يوسف - لبنان

ضاعَتْ بينَ الرُّكامْ (العدد 72)

لا أدري واللهِ أهوَ "كابوسٌ" راودَني ذاتَ ليل، أمْ مُشاهدةٌ اختزَنتْها ذاكرتي من عهدِ الطفولة، أمْ هو من أحلامِ اليقَظَة حينَما هَجَرْتني امرأتي، وخانتني سلطتي على نفسي كانَ موظفاً في مصرفٍ يستقطبُ زبائنَه من الأثرياءْ، يَتَمتعُ بمُرونةٍ مالية، وشهرةٍ واسعةِ الانتشارْ، وكان مُقَصِّراً في إداءِ عملِه، مهملاً لواجباتِه المنزلية، (...)


محمد محمود التميمي - الأردن

قليل من ذكرى (العدد 72)

لقد مرض حاسوبه وأصابه "فايروس" عجزت معه جميع أنواع العلاجات وأقراص برمجيات مكافحة الفايروسات، وأخصائي الكمبيوتر، ومقاهي الإنترنت من علاجه، فلم يعد أمامه إلا آخر العلاج: "الفورمات"! بدأ بعملية نقل الملفات الواحد تلو الآخر من الحاسوب للذاكرة الخارجية، ووجدها فرصة سانحة لتنظيم الملفات وترتيبها، وحذف غير الضروري من برامج، وكتب الكرتونية، (...)


محمد صالح البحر - مصر

ليس للجَدَّة شيء عندي (العدد 72)

وأنا أستيقظ كل صباح يعتريني شعور غريب وغامض حتى أنني لا أستطيع تفسيره فأظل متكوماً في الفراش أحاول استبيان اللاشئ الكامن في سماء الغرفة هناك في ركنها الأيمن تحت السقف الصلب المحدد وأتساءل: هل أنا حزين؟ هل أنا خائف؟ ما الذي يجعلني متعباً إِلى هذا الحد؟ وبعد الدوران الكثيف في فراغ الغرفة أكتشف ربما بمنتهى البساطة أنني مجرد إِنسان (...)


غانية الوناس - الجزائر

الشمس لن تشرق من جديد (العدد 72)

تُلاحقناَ الحياةُ لعنةً دائمَةً تتبعُ خطوَاتنَا، تسْتفزُنَا، تُبكينَا، تَظْلمنَا، تَقْهرنَا تمنحنَا الفرحَ لسَاعَاتٍ، ثمّ لاَ تلبثُ أن تسْرقَ منّا كلّ شيْء، وتُحِيلُنَا مجردَ رَمَادٍ للذكريَاتْ. كان يوما ممطرًا وباردًا جدًا، كان كل شيء خارج الغرفة يشارك المطر حزنه ودموعه، كان كل شيء يعانق التراب المبتلْ. في لحظة التقاءٍ فريدةٍ لا (...)


أوس حسن - العراق

المرآة المعكوسة (العدد 72)

أرخى الليل سدوله بصمت، بينما كنت غارقا ً في تأمل عميق في وجه تلك المرآة التي روت لي هذه القصة العجيبة، وأخذتني معها في رحلة طويلة إلى موقع الحدث. تلك البلاد كانت بعيدة جداً، ومجهولة، لكنها في نفس الوقت كانت لا تبعد عن الإنسان أكثر من بضع خطوات. أراضيها كانت تمتد على مساحات شاسعة، فنصفها في التاريخ القديم والقرون الوسطى، والنصف الآخر (...)


محمد جمال الدماطي - مصر

الكتاب الملعون (العدد 72)

تبدأ القصة في بلدة قرب روما في العصور الوسطي حيث عانت هذه البلدة الفقر والبؤس والشقاء لما اتصف به حاكمها من الظلم والطغيان. كان ساحرا حاكما. ماتت الرحمة في قلبه وعاش بدلا منها الظلم والطمع وحب السلطة والسيطرة، حتى أنه كان يحكم قرية بأكملها بعدما أصابها بلعنة من سحره، حيث أنه لا يستطيع احد من أهل القرية أن يخرج منها وإلا جعله هذا (...)


أشواق مليباري - السعودية

فيديو بمناسبة السنة السابعة (العدد 72)

أعدت الزميلة الكاتبة في "عود الند"، أشواق مليباري، فيديو احتفاء بمناسبة بدء السنة السابعة من النشر. "عود الند" تشكر الزميلة جزيل الشكر على الجهد الكبير الذي بذل في إعداد الفيديو.


محمد رضا - مصر

كتابة حرة: كتيب للتحميل (العدد 72)

يسر "عود الند" أن تمكن قارئاتها وقرائها من تحميل كتيب للكاتب المصري، محمد رضا عنوانه "الملعون". الكتيب يحتوي على خمسة عشر نصا من فئة الكتابة الحرة. ويمكن أيضا تحميل رواية ومجموعة قصصية ومعلومات مفيدة في توثيق البحوث وأساسايات الكتابة. تحميل المؤلفات يتم باتفاق مسبق مع المؤلفين. اضغط هنا لتحميل الكتيب. حجم الملف حوالي 600 كيلوبايت، (...)


تقرير عن السنة السادسة (العدد 72)

"عود الند": العام السادس بإيجاز كانت السنة السادسة من "عود الند" سنة متميزة بما نشر فيها من مواد، وبخاصة بحوث على درجة عالية من الجودة، وارتفاع مضطرد في عدد الزيارات لموقع المجلة، وزيادة ملحوظة في تفاعل القراء مع النصوص. عدد الزيارات يقوم نظام النشر المستخدم حاليا بعد الزيارات، وعددها منشور في أسفل صفحات أحدث أعداد المجلة، ويتم (...)


موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3107555

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC