إبعث برسالة

تعليق على

عدلي الهواري

دلال وألم الذكريات

الخميس 25 تشرين الأول (أكتوبر) 2012 ::::: ناشر عود الند
ارتجف سمير واصطكت أسنانه. غطته زوجته بأغطية إضافية. كان يتصبب عرقا طوال الليل. في الصباح، أصرت زوجته على أخذه إلى قسم الطوارئ في المستشفى. اتصلت بمكتب التاكسي وطلبت سيارة بأسرع ما يمكن. ساعدته على تغيير ملابسه. ثم انتظرا معا وصول التاكسي. أوصلهما السائق إلى مدخل قسم الطوارئ. (...)

تعليق على

دلال وألم الذكريات

26 تشرين الأول (أكتوبر) 201223:50, ::::: إبراهيم يوسف- لبنان

حين قمتُ بزيارةٍ طارئة؟ لم ترضَ سيدةُ الدار أن أقولَ ما أتيتُ من أجلِهِ وأنا على الباب. حَسَمَتْ أمرَها معي وقالتْ: لا أسمعُ أو أتحدثُ للآخرين وهم في الخارج..! أصرَّتْ وأسَرَني لطفُها فدخلت. كانتْ في ضيافتِها سيدةٌ شابة ذات حسنٍ ملحوظ، يتجلى في وجهها الأبيض وعينيها الناعستين. لم يمضِ وقتٌ طويل حتى استأذنتْ ربَّةُ المنزل لتعِدَّ لنا القهوة.. والفتاة تكاد تلتهمني بفضولها وعينيها الجريئتين! وفارقُ السن بيني وبينها يتجاوز عمراً بحاله. تَحَرّيتُ ثيابي ونفسي فلم أجدْ ما يستوجبُ جرأة عينيها..! هربتُ منها مراراً وأصَرّتْ على ملاحقتي، وحين فاضَ بي الأمر..؟ قلتُ لها "بوقاحةٍ" لا تقلُّ عن جرأتها: أشعرُ بالحرج والضيق، رُدِّي عينيكِ عني يا سيدتي!؟ تبسّمَتْ بعذوبة قائلة لي أنا (...)


من أنت؟
نص التعليق
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات2108/1/1:> 26366

موقع صمم بنظام SPIP 3.2.0 + AHUNTSIC