إبراهيم قاسم يوسف - لبنان

قتلتْ أحلامَها يا حرامْ

أنـا هـَلـَّق شحـَّـاد، لـَكـِنْ بـِحـْلـَم. بـِحـْلـَمْ صير غـَني. بـِحـْلـَمْ صير مـُدير. بَسِّ المـَلـِكْ، ما إلـُو مِسـْـتـَـقــْـبـَـــــــلْ. واقـِف عَ البــاب الأخـِيــرْ، عَ البـاب الـِمـْسـَكـَّــرْ. ما بـْيـِقـْـدَرْ يـِحـْـلـَمْ أكتـرْ. لأنـُّو مـَلـِكْ، شـُو بَعـِدْ بـْيـِقــْدُر يـْصيـرْ؟

جزء من حوار من مسرحية "هالة والملك" للأخوين رحباني. (شاهد المقطع في نهاية النص).

كانتْ مشاكِسَة؛ لا تتورعُ في الدِّفاعِ عن حقوقٍ باطلة، تساعدُها قسوةٌ ملحوظة، وخلفيةٌ مبهمة لا تخلو من الرصانة أو الباطنيَّة في طبعِها. تتمتعُ بقريحةٍ حادَّةٍ في اللجوءِ إلى الغشِّ والتضليل كلما ضاقتْ بها السُبل. تتعاركُ مع الجنسين صبيانا وبنات، يترددُ أهلها في تركِها وحيدة؛ أو بلا مراقبة.

لم تتعرَّضْ يوماً للقسوةِ أو التعنيف، تهوى المقالب فتدبرُها بدهاءٍ لا يخلو من الأذى أو الإيلام. كانتْ طفلة نجيبة لكنها مُحَيِّرة تثيرُ التساؤل. ربما لأن أمَّها تزوجتْ وحملتْ بها، يوم كانت في مرحلتِها الجامعية الأخيرة تدرسُ مادةً علمية، وحين تشكَّل الجنينُ في أحشائِها كان يقاسمُها الغذاء؛ ويشاركُها الجهدَ في التفكير.

عندما كانتْ صغيرة السن، كلَّفَها أهلُها إبَّانَ الاضطرابات؛ وأزماتِ التموين والحربِ الأهلية، أن تشتريَ حصَّةَ خبزٍ لا تكفي العائلةَ ليومٍ واحد. انتظرتْ خارجَ المَخْبَز في صفٍ طويل، وأخوها الأصغر يرافقُها. حينما وصلَ دورُها، طلبتْ حصَّتين، وعاملُ المخبز رفضَ طلبَها؛ فحقها لا ينبغي أن يتجاوزَ ربطةَ خبزٍ واحدة.

لكنّها أصرتْ على طلبها في الحصول على ربطتين، إحداهما للجيران كما ادَّعتْ، وهذا ابنُهم يقفُ في الصفِّ إلى جانبِها. وأخوها احمرَّتْ أذناه لأنّها كانتْ لا تقولُ الحقيقة. حينما كادَ ينطقُ ليقولَ شيئاً، قرصَتْه في ساعدِه وآلمته، فسكت.

وعاملُ المخبز لاحظَ الشبهَ بينهما وارتباكَ الطفلِ واحمرارَ وجهه وأذنيه. لكنَّها أصرَّتْ أنّه ابنُ الجيران، ولا ينبغي لمن كان في عمرِه؛ أن يحملَ هويتَه معه للتعريف عن نفسِه. وحصلتْ على ربطتينِ بشطارتها.

لاحقاً وبعدَ وقتٍ طويل؛ لم يكنْ عمرُها قد تعدَّى النصفَ الأول من العقدِ الثاني، وأخوها إياه يصغرها بسنتين أو أكثر قليلاً، حينما أتى زميلُه في المدرسة وصديقُه يزورهما في غيابِ أبويهما. فتحتْ له الباب ورحَّبَتْ به؛ فبشَّتْ له ولاطفتْه وقادتْه إلى قاعةِ الجلوس. ثم وجدتْ نفسها مسؤولة عن واجبِ الضيافة، فأعدَّتْ لهما عصيراً وأحضرتْ مع العصير قطعاً من الحلوى.. فأكلا وشربا وشكراها على معروفِها وحسنِ ضيافتِها.

حينما عادتْ ترفعُ الآنية لتعيدَها إلى المطبخ، كانتْ قد دبَّرت في نفسِها أمراً، فلا ينبغي للفتى أن يرحلَ دون أن يقعَ في مطبٍّ أعدته له.

اقتربتْ منه وتبسمتْ له، ولاطفتْ شعرَه حتى اطمأنَّ لها، ثم طلبتْ منه أن يفتحَ فمه ويغمضَ عينيه، فاستجابَ بلا اعتراض؛ لما لها من دالةٍ وسلطة وحق عليه، فلطالما كانت تساعده في إنجازِ واجباتِه المدرسية، حينما كان يأتي برفقةِ أخيها للدرس معاً.

هكذا انصاعَ لها الفتى، ففتحَ فمَه وأغمضَ عينيه، حين دَسَّتْ في فمِه حبَّةَ "قضامةٍ من اللحمِ المجفّف" المعدّ طعاماً لهرتِها.

وهرتُها تشبهها كثيراً؛ تغدرُ وتخدشُ؛ تطمئنُّ إلى صاحبتها فقط ولا تطمئنُ إلى أحدٍ سواها. كانَ الغلامُ ما زالَ يقضمُ الحبَّة ويَتَلمَّظُها متلذذاً بطعمِها، ليطلبَ منها حَبَّةً أخرى، ثم يسألها عن سرِّ هذه النكهةِ الشهيّة. وحينما صارحتْه بالحقيقة، كان يكابرُ ويكذب؛ فلم يغضبْ أو يمتعضْ ولم يشعرْ بالتقزز، وأصرَّ أن طعمَها شهيٌّ مميز، وما عليها إلاَّ أن تجربَ لتؤمنَ بصدْقِ ما يشهد.

وحين كان أبوها يدربُها على قيادةِ السياراتِ للمرةِ الأولى، فاجأتْها سيارةٌ مخالفة آتية في اتجاهٍ معاكس. تصرفتْ بردةِ فعلٍ سريعة قبلَ أن يتاحَ لأبيها ما يكفي من الوقت لينبهها؛ فداستْ على الكوابح وتوقفتْ بعيدةً عن السيارة الأخرى مسافةَ قدمٍ أو قدمين، كمن تمرَّسَ على قيادةِ السياراتِ منذ زمنٍ طويل. ثم استأنفتْ سيرَها بلا ارتباكٍ ولا انفعالٍ.

أطرى أبوها سرعةَ خاطرَها وتهذيبَها وردَّةَ فعلِها ووقوفِها في الوقتِ المناسب، وقالَ لها: "أنت تتعاملين مع السيارةَ بكفاءةٍ مذهلة".. ثم استقلَّ سيارةَ أجرة من أطرافِ المدينة وتركَها تعودُ بمفردِها، فبلغتِ المنزلَ بأمان قبلَ أن يصلَ أبوها بوقتٍ طويل. هكذا أيضاً أتقنتِ قيادة السيارات.

وقبلَ أن تنهيَ إجازتها الجامعية في السياسةِ والاقتصاد، كانتْ قد تَدَرّبتْ وتعاقدتْ، ثم توظفتْ حين حصلت على الإجازة في أكثر مصارفِ المدينة شهرة، بلا وساطةٍ أو شفاعة من أحد.

لم يمضِ عليها سنواتٍ قليلة حتى تَرَفَّعَتْ في عملها، وغَدَتْ نجماً في سماء المصرف، تتمتع بشعبية واسعة بين الجميع؛ ينتظرُ مرؤوسوها قدومَها الصباحيِّ ومرورها عليهِم؛ تُحَدِّثُ كلاً بمفرده وتطمئنُّ إلى أحواله.

كانت تحظى بثقة رؤسائها، لطيفة في غير تكلف، تنشر البهجة في النفوس، فيضفي ذلك عليها بهاءً وسحراً. يحبها مرؤوسوها ويحترمونها بحق فيتصرفون معها كأنهم أسرى بين يديها. ثم هالتْها سطوةُ المال، واكتشفتْ "هوايةَ ركوبِ الأمواج".

كانتْ في الطريق إلى منصبٍ إداري رفيع، حينما توهجت أحلامُها وتمكنتْ في ساعةٍ من ساعاتِ التخلي، أن تخطِّطَ وتختلسَ مبلغاً كبيراً من المال، بعضُهُ للغلابى الفقراء والأيتام. اختلسته بالتواطىء مع مسؤول إداري مرموق في قطاع المال؛ في عملية شديدة الالتباس أحكمتْها من غير أن يتمكنَ القضاءُ من إدانتِها، دون أن يُوَرِّطَ معها من لا تطاله أحكامُ القضاء.

لم تمثلْ أمامَ التحقيقِ لحظةً واحدة، فالقضاءُ كان أعجزُ من أن "يمدحَ جمالَ الكحلِ في عينيها". لكنَّ إدارةَ المؤسسة المصرفية أوحتْ لها بتقديم استقالتِها، وهذا ما فعلتْه.

انقسمَ الناسُ من حولها بين مُبَرِّرٍ ومتعاطف أو متحامل وناقم، وتردَّدَ اسمُها كثيراً بينَ الناس وفي الأوساطِ المصرفيةِ، فقيلَ عنها بأنَّها جافةُ الشعور وقلبُها صَلْدٌ ومقفل. لم تقمْ بعلاقةٍ عاطفية ولم تسعَ إليها، مع ما تتمتعُ به من جمالٍ ملحوظ وجرأةٍ نادرة، وأن المالَ كان همُّها وهاجسُها.

وقيل عنها: لو تريثتْ قليلاً لبلغتْ أعلى منصبٍ في وزارةِ المال، لكنَّ ما هَمْ؟ فما اختلستْه يكفي ولدَ الولد، ولا فرق أصابتْ أو أخطأتْ.

قيلَ أيضاً: إنَّها تشعرُ بالحسرةِ والمرارةِ والندم على ما اقترفتْ؛ وتواجه إحباطاً واكتئاباً وتبكي، فتلاشتْ أحلامُها وقد استفاقَ الإنسانُ في داخلِها؛ فاضمحلتْ علاقتُها بالجميع، وأضحى المالُ رخيصاً وتافهاً في عينيها.

وقيلَ عنها: إنَّها تحضِّرُ نفسَها للحجِّ إلى بيتِ الله الحرام.

وقيل: إنها تعاني تشنجاً وشللاً جزئياً في أصابعِ اليدِ اليمنى عندما انقبضتْ ثم اندفعتْ وتراجعتْ، وأخيراً خانتْها شجاعتُها أن توقِّعَ على وثيقةٍ بالتنازلِ عن أموالِها لدار العجزة والأيتام.

وقيلَ أيضاً: كانتْ غافلة عن الدنيا وعن السبيل إلى البِرِّ والتقوى.

قيلَ عنها الكثير الكثير، وأصدقُ ما قيلَ عنها: "حصلتْ على ما تبتغي؛ فخسرتْ نفسَها وقتلتْ أحلامَها، يا حرام!"



نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة

forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3226064

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.6 + AHUNTSIC