مسك ختام ست سنوات

كلمة ثانية: مسك ختام ست سنوانت

نجومتكمل "عود الند" بهذا العدد ست سنوات من الصدور. وقد كان العام السادس عاما مميزا على أكثر من صعيد، إذا ارتفع عدد الزيارات لموقع المجلة من شهر لآخر، وارتفعت نسبة المواد البحثية، وزاد تفاعل الكاتبات والكتاب مع المجلة ومع بعضهم بعضا ومع القراء والقارئات من خلال نظام تعليقات جديد مرتبط ارتباطا مباشرا مع نظام إدارة المحتوى الذي بدأت "عود الند" استخدامه مع بداية العام السادس.

سوف ننشر في العدد القادم تقرير مفصلا عن العام السادس سيشار فيه إلى عدد الزيارات، والمواد التي حظيت بأكبر عدد من الزيارات وغير ذلك من معلومات قد يجد فيها فائدة الكتاب والكاتبات والمهتمون بشؤون الثقافة والنشر الإلكتروني.

أكثر القضايا التي أعادت طرح نفسها العام الماضي وقبله هي سياسة النشر والإصرار على نشر المواد الجديدة. التمسك بهذه السياسة قرار استراتيجي تم التفكير فيه قبل بدء النشر، وليس قرارا عشوائيا. من الأسهل لنا أن تكون المجلة موقعا يحرره من يرغب في الكتابة فيه من خلال نسخ ولصق مادته. لو فعلنا ذلك لأسهمنا في تدهور مستويات الكتابة بالعربية.

لقد آثرنا العمل بهدي سياسة نشر مرنة ولكنها قائمة على ضوابط جودة، ومنصفة للكتاب وللمجلة. ولأن أسلوبنا مخالف للشائع، يظن البعض أن هذه سياسة ليست حكيمة. نحن نرى العكس. النشر المتكرر من خلال عمليات نسخ ولصق آفة من آفات النشر. وخلافا للشائع أيضا، نحن ننشر بصيغة مجلة شهرية، وهذا يعني تخصيص وقت كاف لتطبيق ضوابط جودة تشمل مراجعة النصوص وتخليصها مما قد تضمه من شوائب.

محترف الكتابة يعرف قبل غيره أن النص لا يكون نصا جيدا من أول مسودة، ومرور النص على قارئ آخر قبل نشره يسهم في تحسين النص. وعندما نشترط الموافقة على تحرير النص بالطريقة التي نراها مناسبة فلا نفعل ذلك حبا بالتدخل في النصوص. على العكس تنقيحنا النص الذي يحتاج إلى تنقيح يتم على أساس الاحتفاظ بكلمات الكاتب/ة إن أمكن وبحرص شديد على الحفاظ على روح النص. ويعلم من يرسل نصا مستوفيا للشروط، بما في ذلك سلامة اللغة، أن النص ينشر بدون تدخل. ولذا ليس في شرطنا ما يخيف الكاتب الملم بأصول الكتابة.

وتحرير النص مهم أيضا لأن النصوص يمكن أن يكون فيها إساءات لها تبعات قانونية وأخلاقية، لا يجوز، ولا يمكن التنصل منها بمجرد قول "الآراء المنشورة تعبر عن رأي الكاتب/ة". هذه سياسة لا يعترف بها أي قانون، ومن لا يصدق ذلك، ما عليه إلا أن يبحث عن أخبار بعض حالات رفع قضايا ذم وقدح على صحف أو دور نشر.

لقد تقبل عدد كبير من الكاتبات والكتاب سياسة النشر في المجلة، وصار يسوءهم أن يعاد نشر المواد بطريق مخالفة لسياسة إعادة النشر في "عود الند". وهذا هو الموقف الصحيح، لأن المجلة التي تعاملك كشريك في مبادرة ثقافية جادة تتوقع منك التصرف كشريك يحرص على نجاح الشراكة، لا كشريك يبحث عن وسائل استغلالها لمنفعته وحده فقط.

نتطلع إلى عام سابع من الصدور ببحوثكم ومقالاتكم ونصوصكم وأعمالكم الفنية من لوحات ونحوت.

مع أطيب التحيات

عدلي الهواري


forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3380714

موقع صمم بنظام SPIP 3.2.0 + AHUNTSIC