محسن الغالبي - السويد

فصبرا قبيحا

محسن الغالبي في احد تلك الأيام الخوالي والخالية من أي شيء حتى من كونها أياما، مجرد أرقام تتساقط فتتناقص من هذا العمر الذي فقد أهليته لتينك التسمية، وأقول صبراً جميلاً.

في احدها، ذلك الذي يدعى الخميس، سقطت عيني أو عيناي، لا فرق بين الأعور والمبصر، وما بين نصف الحقيقة وكلها مادام كلاهما يفتقدان إلى الحقيقة، سقطت عيناي على عينيها.

نظرة واحدة كانت كافية لاقتلاع عيني من محاجرها ولإعتاق روحي من هذا الجسد المتحجر. أليس هذا الذي يحدث لحظة الموت؟ تهجـر الروح الجسد، أو هو الذي يلفظها جزعا. فلماذا يخشاه الناس ويتحاشونه؟

لم يشهد اثنان لـذة الفراق كما شهداها تلك اللحظة، حين ودعت روحي جسدي لتلحق بها، وحين ودعني جسدي ليعيش حلم الالتحام بها.

أحيانا أتساءل، ما الذي تبقى مني بعدها؟ هذا الذي تبقى اصبح مشروعاً لخداع جسدي لا ادري كيف اُستدرجت إليه. طالما تساءلت لماذا لم أتفكر في إمكانية الخروج قبل الولوج، وإمكانية الهروب قبل السقوط. وبدل البحث عن دروب العتق كنت أوغل في التيه وفي الظلمات، وأقول صبراً جميلاً.

وتمر السنون، تتقاذفني رياح التفاهة والوضاعة من مكان إلى آخر، فاذا ما استيقظت ادركت اني أدور والتف حول جسدي ليس إلا، كراقص الميلاوية يراه وقد لا يراه الآخرون، حصيلته الصداع وظنه العروج إلى الله، لكنه ملتصق بالأرض، تماماً مثلي. وأقول صبراً جميلا.

الأمر، كل الأمر كان في غاية اللامعنى، أن ترى الجمال، وان تشهد له عيناك وروحك، ثم ترتع في عالم آخر مدعياً تسلحك بصبر تسميه جميلا. وأي جمال تبقى لديك وأنت تقبع هنا. وهي، هي هناك. وتقول صبراً جميلا. بل كان صبراً قبيحا، صبرا ضاق به صدري وتعفن به جسدي، وملّت به مني روحي فأدمنت الهجرة والهجران.

وحين أقلعت عن صبري، وفكرت في عناقها، لقبنـّي بعضهم بالمجنون، وسمـّاني آخرون خائناً، ووصفني رفاقي بالحالم.

وحين رست ذراعاي حول عنقها قالت، تأخرت كثيرا. أما ترى وجهي قد تلبـّد بالتجاعيد؟ فقلت في نفسي لا بأس، وتداركت ... صبراً جميلا.


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة

forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3221122

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.6 + AHUNTSIC