محمد التميمي - الأردن

أندلس ونصان آخران

محمد التميميأندلس

الأندلس، هي كذلك: أندلس. لا تحتاج لوصفها سوى اسمها، كأي شيء جميل، كالورود واللؤلؤ والمرجان، فاسمها يكفي لاستحضار آيات الجمال. هي الأندلس.

هي الأندلس، لا نحتاج لوضع ليالٍ أو أيام أو أي شيء من هذا القبيل لسرد قصصها وحكاياها، فالأندلس حكاية لا نهاية لها، فهي رائعة بأيامها ولياليها وبكل ما فيها، هي الأندلس.

ماذا عساي أن أكتب عن الأندلس بعد زيارة قصيرة دامت أسبوعاً؟ ماذا عساي أن أكتب عن الأندلس وأنا لم أرَ سوى بعض مدنها؟ ماذا عساي أن اكتب عن الأندلس وما لمحت سوى طرف لحظها المكحل بالدموع.

عندما وطئت قدماي أرضها، خفق القلب بشدة، فها أنا ذا ألاقي محبوبة عشقتها عن بعد ومنذ الطفولة، رحلت لها بقلبي قبل جسدي، مشيت الهوينى على ترابها الملتهب عزة مكسورة وكرامة مهدورة، مشيت الهوينى لكي لا أزيد آلام جروح الأندلس. فجروحها كثيرة عميقة قديمة جديدة.

همست بلطف: "أندلسي، ها قد جئت!"

ردت بتململ: "ومن أنت؟"

"محمد! عاشق قديم لترابك."

ضحكت ثم قالت: "عاشق قديم! أضحكتني أيها الشاب."

طأطأت رأسي وبخجل وقفت صامتاً.

أضافت: "اذهب إلى أقرانك إنهم هناك، يشتمون من أضاع غرناطة وقد ضيعوا فلسطين، ويشتمون من ضيعوا قرطبة وقد أضاعوا بغداد. أذهب ايها الشاب من أمامي، اذهب والتقط صوراً لك وأنت تبتسم، فأنت تقف على جسد مغتصب، اذهب واحرص على ان تشتم من ضيعني، واذهب بعدها لتشاهد جميلات الغجر وهن يرقصن "الفلامنغو" واحرص أن تملأ بطنك بكل أنواع الأكل الاسباني من "التاباس" و"الباقية" التي لم يعد لكم سواها. اذهب أيها الشاب واستمتع بحياتك كما استمتع من سبقك، لكن تذكر انه سيأتي من بعدك من يشتمك كما شتمت من قبلك، أتدري؟ سيشتمونك أكثر وأكثر!"
 

"ولماذا؟"
 

"لأنك أضعت أمي بغداد، وأختي الكبرى القدس، وها هي جدتي دمشق تأن تحت مخالب الأسد، وانتم تحرصون على حضور "الكلاسيكو" فهناك المعارك الحقيقية بالنسبة لكم! أتدري يا فتى؟ ليتك لم تأتِ! وليتك لم تذكرني من كنت أنا، فقد تعود جسدي على الاغتصاب وتعودت شواطئي على العري وتعودت قلاعي على التقاط الصور مع النساء والأطفال."
 

"أقسم بأنني..."

 

"ششش، توقف يا فتى ولا تأخذك الحماسة أن تقسم بتحرري، فقد سبقك الكثير الكثير، وما كان منهم إلا أن ذهبوا دون عودة، ذهبوا ليستعرضوا صورهم وهم يقفون مبتسمين مع قاتلي فوق جسدي المغتصب. أذهب أيها الفتى ولتأخذك الحماسة لتحرير القدس فهي أقدس مني، وان لم تستطع فبغداد، وان لم تستطع فبلدك وذلك أضعف الإيمان."
 

سلمت على قلاعها وحصونها وأحيائها وأزقتها وبيوتها وكلما فيها من حجر وشجر ورحلت على عجل، وعلى باب الطائرة وقفت والتفت خلفي وقلت لها: "سأعود لأح..."
 

قاطعتني بقولها: "ارحل يا فتى."

= = = = = 

بمناسبة مرور 520 سنة على سقوط الأندلس
 

وإهداء للأخ العزيز أنس الرحامنة الذي أتاح لي فرصة هذا اللقاء الأندلسي

 


يا رايح وين مسافر
 

ليلة رأس السنة الميلادية، مدينة انجليزية صغيرة معظم سكانها غادروها ليحتفلوا بمدنٍ أكبر ذات صخب أكثر.
 

جالساً خلف حاسوبه منذ الصباح، يراقب احتفالات العالم والتهاني التي يتبادلها الناس فيما بينهم لشيء لم يصنعوه ولم يأخذ برأيهم حتى حينما تقرر أو كيف يمر ويتبدل، تماماً مثل تاريخ ولادتهم.
 

خرج ليستنشق بعض الهواء، فهواء غرفته الصغيرة قد أصبح ثقيلاً، فأنفاسه الحرى ورائحة بواقي طعام في طبق منسي في زاوية الغرفة، وقليل من رطوبة تسكن معه منذ قدومه، كفيل بأن يسمم أجواء شقة كاملة، فما بالكم بغرفته الصغيرة؟!
 

لبس معطفه وخرج، ملأ رئتيه ببعض الهواء، أشعرته برودة الهواء ونقاءه بقليل من النشوة، وضع سماعات في أذنيه وبدأ يستمع للحن راقص مفعم بالحيوية، ثم بدأت أطرافه تهتز مع اللحن.
 

اخذ بالتجول في الشوارع والأزقة، كانت تخلوا من البشر مما أطلق العنان لجسده ليتراقص أكثر ويهتز، مطر السماء الذي بدأ يتساقط بقطرات خفيفة على وجهه زاد من نشوته، فزاد معها رقصه، بل وابتدأ بالغناء والضحك والقهقهة، فالآن قد بدأ يستشعر الحياة.

استمر بالرقص والغناء والضحك حتى افرغ ما قلبه من مشاعر وما في جسده من طاقة مختزنة منذ أن جلس هناك، على مقاعد الدراسة.
 

عاد لغرفته، وبعد أن أخذ حماماً ساخناً، أحس أن بعض النشوة لا تزال في جسده، أعاد السماعات إلى أذنيه، وأنصت لنفس اللحن الراقص وبدأ بالاهتزاز من جديد، بدأ يرقص كيفما شاء وكيفما اتفق، رقص كالمجانين هزهزتٌ للرأس، وفتح للذراعين ودوران، دوران، دوراااان.
 

أحس انه في عالم آخر، استمر في الرقص لبعض الوقت، حتى سقط على فراشه، سافر في عالم الأحلام للعام الجديد، ورشيد طه لا يزال يغني:
 

يا رايح وين مسافر تروح تعيا وتولي
 

شعال ندموا العباد الغافلين قبلك وقبلي.


 

أنثى استثنائية
 

عندما تتحدث عن قصة أنثى استثنائية فإنك تحكي القصة من منتصفها ولا تكملها حتى النهاية. ألم أقل لك إنها استثنائية؟ فالبداية لا تهم فلم تكن تعرف بعد أنها ليست كباقي النساء. أما النهاية فلا يوجد نهايات إلا في قصص النساء الأخريات هذه امرأة استثنائية.
هي أيضا لها طابع خاص، فهي تهديك جميع أحاسيسها ومشاعرها، حتى القلب تعلقه في رقبتك لتحميك من جميع النساء حولك. تهديك كل شيء لديها إلا بعض الدموع، فهي تستعين بها عليك، فوحدك من يُقدر هذه الدموع ووحدك من يخضع لها دون مقاومة ويسلم لها دون تفكير، فأقوى المشاعر دموع امرأة وابتسامة طفل.
 

فهي هناك تنام على سرير لا يتسع لشخص سواها، ورغم ذلك تتمناك هناك بجانبها، لتضمك على صدرها بقوة، وتغمرك بمشاعرها المعتقة في قلبها منذ أن نبض قلبها أول مرة، وتغمرك بحنان لا مثيل له، لتلتصق بها إلى الأبد فهي لا تريد منك إلا ذلك.
 

هي معك أيضا في كل تفاصيل حياتك، لا تتدخل وإنما تراقب، تراقب حركاتك وسكناتك، طول شعر الذقن وقصره، وامتداد البطن وانكماشه. تحفظ كل تفاصيلك عن ظهر قلب، تكررها قبل النوم وساعة الاستيقاظ وتراجعها معك كل صباح لتقول لك: أهتم بك.
 

قد تتساءل: وأين الاستثنائية؟ فكل بنات حوى كذلك. إذا أحببن يفعلن الأعاجيب وتصبح تخشى عليك حتى من نفسك!
 

أقول لك: نعم هي كذلك، تحيطني من كل الجوانب، أشعر بها في ليلي تهدهد لي لأنام، تتفقد فراشي لتتأكد أن البرد لا يتسلل إلي، أشعر بأنفاسها وهمساتها وهي تملي علي حُلمي لهذه الليلة وتتأكد من وجودها فيه.
 

هي كذلك، هي بجانبي طيلة الوقت، أشعر بيدها تشد على يدي إذا توترت، اشعر بذراعها تطوقني إذا خفت، تدفعني إذا تعبت، وتشدني إذا تأخرت. أرى ابتسامتها في كل إشراقة شمس، واشتم شعرها وأشعر بخصلة مع كل نسيم، ما أشبه خجل وجنتيها بحبات المشمش حين تغزلي بها.
 

لكن أتعلم لم هي استثنائية؟ لأنها تفعل ذلك دون مقابل، دون أن تنتظر منك أي شيء، تفعل ذلك دون أن تراك، تجعلك تحبها دون أن تورثك ذبحة في القلب وتحرر قلبك من الإقامة الجبرية، تفعل ذلك وأكثر رغم ما بيننا من الأبواب والحراس والأوامر العرفية.
 

هل عرفت لم هي استثنائية؟
 

= = = = =

إليك أيتها الاستثنائية أهدي كلماتي.


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة

forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3154452

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC