أنت في : الغلاف » الأعداد الشهرية: 01-120 » السنة 5: 48-59 » العدد 48: 2010/06 » بلدية رام الله تكرم حنا ميخائيل (أبو عمر)

بلدية رام الله تكرم حنا ميخائيل (أبو عمر)


حنا ميخائيل: أبو عمركرمت بلدية رام الله في شهر أيار/مايو 2010 حنا ميخائيل (أبو عمر)، المثقف والمناضل الفلسطيني، ابن المدينة، بإضافة لوحة للتعريف به بجوار لافتة الشارع الذي يحمل اسمه. وقد ألقت رئيسة البلدية جانيت ميخائيل كلمة تعرف بأبي عمر والمثل التي حملها. وألقت زوجته جهان الحلو أيضا كلمة، نصها أدناه.

ولد أبو عمر في رام الله عام 1935. حصل على دكتوراه في العلوم السياسية من جامعة هارفارد في الولايات المتحدة، وعمل في جامعتي برنستون وواشنطن. آثر في عام 1969 أن ينضم إلى حركة المقاومة الفلسطينية، وأشرف على تنظيم جهازها الإعلامي المركزي. أثناء الحرب الأهلية في لبنان، لم يعثر له على أثر بعد توجهه بحرا من بيروت إلى طرابلس عام 1976.

رسالة أبي عمر للحصول على الدكتوراه لها علاقة بأبي الحسن علي الماوردي مؤلف كتاب الأحكام السلطانية والولايات الدينية. وقد صدرت الرسالة في كتاب عام 1997. انظر التفاصيل أدناه.

.

كلمة جهان الحلو

.

نلتقي اليوم في شارع المناضل الكبير حنا ميخائيل (أبو عمر) ابن رام الله، ابن فلسطين، لنرفع الستارة عن لوحة التعريف، ولنشحذ الذاكرة للتعريف بكادر مميز وعيا وعطاء: بإنسان أغنى مسيرتنا النضالية بالفكر والممارسة القدوة.

أُنهيت حياة أبو عمر الواعدة جدا قبل أوانها، وبقيت القيم الإنسانية النبيلة التي آمن بها وجسدها حية تبعث الأمل في نفوس المناضلين الفلسطينيين كافة، فقد اتسم أبو عمر بتصميم عال على محاربة الظلم بأشكاله كافة، وبالتواضع والتفاني والعمق الإنساني والطبيعة الديمقراطية، جامعا بين العزيمة النضالية والرهافة الإنسانية.

ولا يمكن للزمن أو التعقيدات التي رافقت ظروف فقدان حنا أن تمحو من تاريخنا مسيرته النضالية المليئة بالتضحيات، فهذا الإرث النضالي الغني يجب أن ينتعش، وكذلك إرث العديد من المثقفين الثوريين، ليبعث الحيوية في شرايين مسيرتنا النضالية الطويلة.

هذه النماذج النضالية الرائعة يجب أن تكون جزءا حيويا من ذاكرتنا الشعبية ومعلما حيويا لشبابنا لدفع مسيرتنا النضالية إلى الأمام ولإنهاء درب الأوهام والآلام.

ويلفتني هنا مقتطفات مما قاله بهذا الصدد أحد المفكرين: "إن مقاومة النسيان تصبح هي الخط الأخير من دفاعاتنا، (...) الذاكرة مقدمة ضرورية للوعي، والوعي مكمن الإرادة، وهذه معركة نستطيع أن نكسبها (...) إن أبواب الذاكرة هي نفسها أبواب المستقبل."

حاملو أسماء شوارعنا من صانعي تاريخنا وثقافتنا يحرسوننا، وعيونهم ترنو إلينا كل بوم وكل ساعة لترى بلهفة أين أصبحنا في مسيرة التحرير وبناء الوطن. ستكون عيون أبو عمر حزينة عندما ترانا ننطلق بعد دقائق إلى مسيرة ذكرى النكبة الثانية والستين. ولكننا مطمئنون، فهو الذي علمنا "ضرورة إبقاء جذوة الأمل مشتعلة."

شكرا لرئيسة بلدية رام الله السيدة جانيت ميخائيل وأعضاء البلدية الموقرين لهذا المشروع الحيوي. وكل الشكر لكل من بادر بتسمية هذا الشارع القريب من البيت التاريخي لأهل حنا. وكل التقدير للأهل والأصدقاء الذين شاركونا اليوم وساهموا بحماس ومحبة بإبقاء ذكرى أبو عمر حية.

= = =

صورة للافتة الشارع ولوحة التعريف

JPEG - 25.7 كيلوبايت
شارع المناضل حنا ميخائيل في رام الله

للمزيد عن حنا ميخائيل (أبو عمر)، طالع في العدد 13 مقطعا من ذكريات إدوارد سعيد عنه في مقدمة كتاب أبي عمر بعنوان السياسة والوحي: الماوردي وما بعده.

JPEG - 26.1 كيلوبايت
غلاف كتاب حنا ميخائيل: السياسة والوحي

السياسة والوحي: الماوردي وما بعده. الناشر: دار الطليعة (1997)، لبنان.

تعريب: شكري رحيم

مراجعة: رضوان السيد

المقدمة: بيانكا ماريا سكارسيا اموريتي

تقديم: إدوارد سعيد

ناشر النسخة الإنجليزية: جامعة ادنبرا (1995)، سكوتلندا.

عنوان الكتاب بالإنجليزية:

Politics and Revelation: Mawardi & After

D 1 حزيران (يونيو) 2010     A عود الند: أخبار     C 0 تعليقات

بحث




5 مختارات عشوائية

1.  موظفة الترويج

2.  القضية الفلسطينية: كيف الخروج من الطريق المسدود؟

3.  كلمة العدد 99: عام دراسي جديد: نحو الارتقاء بمستويات التعليم

4.  كتاب جديد في مكتبة عود الند

5.  مارفا تختبئ في جناحي سنونوة


القائمة البريدية