ملف: ناجي العلي: 30 عاما على الرحيل

ناجي العلي: مقتطف من الأزمنة العربية

أدناه مقتطف من موضوع عن ناجي العلي نشر في مجلة "الأزمة العربية" الصادرة في لندن. العدد 170، 15-31 آب (أغسطس) 1987، ص 14.

.

موضوع الغلاف

قبل محاولة اغتياله بيومين

ناجي العلي: "هددوني بالقتل"

مع سقوط ناجي العلي في بحيرة دمه، مساء الثاني والعشرين من تموز "يوليو" يكون لدى القتلة العرب ما يكفي من الضحايا هذه السنة لتكون سنة "احتفالية" بالنسبة لهم، ولا يعني ذلك أن التهديف صوب قلة الشرفاء قد توقف.

لندن - غانم غباش

قبل يومين من محاولة اغتياله، كان ناجي العلي يستضيف في منزله شلّة من أصدقائه. "أم خالد" زوجته كانت تتهيأ للسفر إلى صيدا حيث مخيم عين الحلوة. وكانت عيناها تغادران الحضور والمكان إلى عين الحلوة حيث الأهل والأحبة؛ العينان نفسهما اللتان يرسمها ناجي العلي لفاطمة الصلبة الساخرة رفيقة الفلسطيني المعذب.

وبقيت في ذاكرة الحضور صورة ناجي بوجهه النحيف المكدود وشعره الأشيب، كما بقيت كلماته التي تكرر فيها كلمة الاغتيال والتهديد به أكثر من مرة.

"أنا لا أعرف في التكتيك ولا في اللعبة السياسية، أعرف أني خارج أرضي مع كثير من أفراد شعبي، وأن حقوقنا مغتصبة كما هي حقوق الإنسان العربي في كل الوطن العربي. أؤمن أن قضيتي كفلسطيني هي قضية السعودي والأردني والمغربي. القضايا في ذهني كما في ذهن الإنسان المعذب بسيطة وواضحة. أنا يا عمي سأبقى أمينا لفاطمة ولحنظلة لأني منهم، لأنهم أهلي، أهلي كل المواطنين العرب المقهورين، وأهلي الناس في الأراضي المحتلة وفي المخيمات في لبنان والأردن وسورية".

[...]

"وبعد يومين كان ناجي ينتصب في مواجهة الرصاصة.. ولا زال."

ناجي العلي غلاف مجلة الأزمة العربية
ناجي العلي مجلة الأزمة العربية

نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3251095

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.6 + AHUNTSIC