هدى أبو غنيمة - الأردن

كومة قش

هدى أبو غنيمةما إن وطئت قدماي تلك الأرض الباذخة الخضرة، حتى انطلقت أركض في فضائها بخفة طائرة ورقية بين يدي طفل. توقفت عند كومة قش، لم يكن وجودها متوقعا ومتسقا مع ذلك المشهد، بل بدت لي مثل لمسة فنية في لوحة يظهر اختلافها وتناقضها مع ما حولها جمال المشهد.

ثمة رسائل مهمة في الأشياء التافهة، قد تضيف طرافة أو انزياحا فنيا إلى الصورة غير متوقع، يرتقي بمشهد ما إلى مستوى الفن. تماما كما في مشاهد الحياة، إذا ما نظرنا إليها بعيني فنان.

لم أستطع تفسير رغبتي العارمة في أن أدوس تلك الكومة بقدميّ، لأستمتع بصوت تكسر أعوادها الهشة، لكنني أحجمت وآثرت أن أعود أدراجي، مطلقة العنان لتداعي الصور والأفكار. سمعت صوتي يعلو: "لا يهمني أمرجبروته. هو ليس إلا كومة قش".

ثم تابعت غاضبة: "كم أمقت ذلك الكائن! لقد خلق الله الإنسان في أحسن تقويم، فهل تغير نزعات النفس المنحرفة ملامح الإنسان، ليشبه ثعلبا أو ذئبا أو كائنا آخر؟"

لم أكن أخشى تسلطه وعنجهيته، ولطالما واجهته بحزم وثقة واعتداد بكرامتي، وهو ما يذكره بهشاشته، ولعل استفزازه اليومي، وتدخله في عملي وتقليله من ِشأن إنجازاتي، قد نبهني ونبه زملائي وزميلاتي إلى أني أمتلك حسا فكاهيا عاليا رغم مظهري الفائق الجدية.

تفننت في تصوير سلوكه الإداري، وتنمره على زملائه مستغلا حاجتهم إلى مورد رزق تصويرا (كاريكاتوريا) بينما يكاد يتمسح بأحذية رؤسائه متملقا مثل قط أفّاق هرم، الأمر الذي أحال أجواء العمل إلى مكان موبوء بالمكائد والدسائس والفساد.

لم يدرأن لذعة السوط التي ظن أنها أصبحت ماضيا، ستظل ترافقه إلى آخرعمره، وأن آثارها في تكوينه النفسي أشد أذى من آثارها على جسده.

كثيرا ما اختلط عليه الأمر، وهو يصعد إلى مكتبه كل صباح ضاربا الأرض بقدميه منتشيا بمركزه المرموق، أهو اعتداد بالذات؟ أم هو تجاوز لندوب السوط في أعماقه؟ وترديد لصدى لسعاته؟

لا أحد يعرف عنه شيئا، كان شديد التكتم سوى تسرب معلومة مفادها أن والده كان قاسيا قسوة الجلاد، ولعله باح بسر ضعفه وشقائه إلى زميل له في لحظة صفاء.

قدمت استقالتي بعد أن ضقت ذرعا بتلك الأجواء، وانتقلت إلى فضاء أتنفس فيه هواء نقيا. يبدو لي الأمر برمته كومة قش تذروها الرياح.


نسخة من المقال للطباعة نسخة للطباعة

forum

موقع مجلة «عود الند» موقع ثقافي تعليمي لا يهدف إلى الربح، وقد تنشر فيه مواد محمية الحقوق وفق القوانين التي تسمح بالاستخدام العادل لهذه المواد، وستتم الإشارة إلى اسم المؤلف والناشر.

إعــادة نشر المــواد المنشورة فــي «عـــود الــنــــد» يتطلب الحصول على موافـقــة مشتركة من ناشر المجلة والكاتب/ة. جميع الحقوق محفوظة ©

خريطة الموقع | باختصار | إحصاءات الموقع | <:عدد الزيارات:> 3156002

موقع صمم بنظام SPIP 3.1.4 + AHUNTSIC